برج نيوز

جريدة إلكترونية وطنية شاملة

تحيين بطاقية طالبي السكن على رأس المجلس التنفيذي

1 min read
Spread the love

ترأس والي ولاية برج بوعريريج السيد محمد بن مالك أشغال اجتماع المجلس التنفيذي أمس، وذلك بمراعاة كل التدابير الاحترازية الصحية للوقاية من انتشار وباء كورونا كوفيد 19.

و كان على رأس جدول الأعمال تحيين بطاقية طالبي السكن، مناقشة التدابير الوقائية من اللسع العقربي و عملية الترقيم وتسمية الشوارع والأحياء بأسماء المجاهدين والشهداء.

و كانت بداية الاجتماع بمناقشة ملف” بطاقية طالبي السكن العمومي الإيجاري”، حيث أعطى السيد الوالي تعليمات بإعطاء العملية أهمية بالغة خصوصا أن البطاقية تعتبر وسيلة تقنية تحدد الطلب “الحقيقي” على السكن التي يتم بمقتضاه تكييف البرامج والمخططات المستقلبية لإنجاز السكنات وتوزيعها بطريقة عادلة وناجعة.

كما استغل السيد الوالي المناسبة لإعطاء تعليمات صارمة لرؤساء الدوائر والمجالس الشعبية البلدية بالدراسة المستفيضة والسريعة لملفات طالبي السكن. وكذا توجيه الأمر إلى مصالح مديرية السكن ومديرية البناء والتعمير والهندسة المعمارية وديوان الترقية والتسيير العقاريين ورؤساء الدوائر ورؤساء المجالس الشعبة البلدية لإنهاء أشغال التهيئة الخارجية والربط بمختلف الشبكات بالنسبة للمجمعات السكنية المنتهية الإنجاز هيكليا لإدراجها في عمليات التوزيع المستقبلية وتوزيعها على مستحقيها.

النقطة الثانية من الاجتماع تم المناقشة خلالها التدابير الوقائية من اللسع العقربي. وقد أعطى السيد الوالي تعليمات بضرورة تكثيف عمليات النظافة ونزع الركام والنفايات الهامدة والتي تعتبر بيئات خصبة لتكاثر وعيش العقارب خصوصا عبر ضواحي البلدات والقرى. وجرد وإحصاء الفصائل العقربية بالولاية لإعداد الأمصال من معهد باستور. وتوفير الإنارة العمومية وإصلاح الأعطاب التي تتخللها والعناية بصيانة سيارات الإسعاف وجعلها في جاهزية دائمة وكذلك استحداث فرق صحية متنقلة للتدخل عبر المناطق النائية ومناطق الظل وتكثيف عملية التحسيس بتنظيم ملتقيات ومنتديات وتكوين فرق متنقل “مختلطة” تقوم بالتحسيس الجواري .

وقد شملت النقطة الأخيرة من الاجتماع تسمية المرافق العمومية والأحياء والشوارع بأسماء أبطالنا الغر الميامين من شهداء ومجاهدين حيث أعاب السيد الوالي الوتيرة المتباطئة للعملية وكذلك ترسيخ أسماء بأرقام وأحيان أسماء لا تضفي البعد الحضاري لمدننا وعمقها الثقافي والتاريخي الذي يليق بها وعلى هذا الأساس أعطى تعليمات بتسريع العملية وأخذ التدابير القانونية والإجرائية للتكفل بهذا الملف البالغ الأهمية.

واستغل السيد الوالي السانحة بالتشديد على العناية بواجهات الإدارات والمرافق العمومية من خلال دهانها والعناية بنظافة محيطها الخارجي وإيلاء الراية الوطنية بالغ الإهتمام والعناية وتبديلها بصورة مستمرة قبل اهترائها وتمزقها بفعل عوامل الجو.

كما دعا أيضا إلى عدم التراخي والتكثيف من عمليات النظافة والتطهير والتعقيم للمساحات العمومية والأماكن المستقطبة للجمهور والقيام بعمليات استباقية لتنظيف مجاري الوديان والمشعبات والمجاري عبر المدن من كل ما يعيق السيول من حشائش وتراكم أوساخ خصوصا في فصل الصيف الذي يعد فصل الأمطار الفجائية والسيول الجارفة وحرائق الغابات التي تعتبر الحشائش والأوساخ المسبب الرئيسي لها.


Spread the love

x